الاقصى نادى والندى غالي ...ويهون عشانه العمر لو غالي
? يسقط الواد وأبوه: أغسطس 2008

04 أغسطس 2008

عايز أتكلم


احساس غبي أنك تكون صحفي ومش عارف تتكلم..

مش عارف أنا عايز أتكلم عن ايه بالظبط ؟؟ولكن حتكلم وليكن مايكون كام مرة بكتب وأجهز تدوينه ولكن بتراجع

كل الدنيا دلوقتي لا تعني أي شيء بالنسبه ليا

الحكاية أني مش عايز أبقى ترس في منظومة فاشلة ولو بقيت ترس مستقيم حتكسر و كمان مش عايز أبقى ترس وأي كلام بيتقال وأهي عيشة زي موته


كنت عايز أعرف الناس دي كلها عايشه ليه ؟ محدش يقولي علشان عمارة الارض علشان اللى أنا بشوفه من نماذج وأنا منهم أخرهم عمارة لوران ونخلص

كان نفسي اعيش علشان قضية أبذل فيها الغالى والرخيص

كل اللى بشوفهم مسخ مش أكتر أشباه رجال وأدعياء رجوله

كان نفسي أبقى فلاح في أرضه يزرع وينشر النقاء ويحش رقبة أي حد يجور عليه بالفلاحي ويربي رجاله بجد لأن البلد دي مش عايزه الا رجاله " مش محتاجة شوبير نقعد نحلل كورة طول يوم ولا محتاجه حلمي بكر اللى معتقد ان الغناء قضية أمن قومي ولا مصطفى بكري ولا عمرو عبد السميع وكل الشلة الارزقية من بتوع العهر الفكري والدنيا مصالح " بجد بحسد الناس اللى عايشه كده وساعات بيصعبوا عليا وكمان ساعات بيصعب عليا ناس داخل المطحنه أمثال أبراهيم عيسى ومن على شاكلته لأنهم بيحاربوا طواحين الهواء المصيبة اللى أحنا فيها و أنا بالاخص مش عارف مين صح ومين غلط واللى صح صح لحد فين ؟؟؟؟وكمان الزمن بيبين أن فيه ناس كتير وأخداها أسترزاق ولقمة عيش حلوة واللى واخدها جعجعة وخلاص ومزايدات ما هو مولد ومين يزود ؟


بيصعب عليا أهلى اللى علموني وبعد كده يشوفوا خيبة الامل راكبة جمل .

وسر حسدي للفلاح والعامل والناس البسيطة أنهم عايشين حياتهم وليذهب النظام والوطني والمعارضه وابراهيم عيسى وهيكل والغاز والبلد كلها إن أمكن الى الجحيم ولا نمو أقتصادي ولا تضخم ولا مؤشر عام ولا أزمة سياسية ولا أزمة بدنجانية بل يوجد أبعد من ذلك من لا يعرف أحنا في أي نظام بالظبط ومين اللى ماسك البلد اليومين دول ؟ يمسكها وطني يمسكها يهود مش فارقة

مشكلتنا دلوقتي أننا في فعلا نستاهل النظام ونستاهل الرئيس لأن اللى كانوا يستاهلوا الابطال عمر الفاروق والناصر صلاح الدين كان لهم ذلك واللى كانوا يستاهلوا العجزة والمماليك والخونة بما فيهم النظام الحالى كان لهم أيضا

أيوة خونه دمنا لسه في أيديهم وبيتباهوا بيه .... متقوليش سياسة ملعونة السياسة اللى تخليكم قوادين أيوة قوادين بدون مبالغة والله القوادة أهون من اللى مصر فيه

ضربنا أخواتنا في العراق علشان نسقط الديون اللى علينا وكل سنة تتعهد مصر بتجهيز الليالى الحمراء للأستفراد بفلسطين والقدس وبأخوتنا غازنا وبترولنا مشغل ترسانتهم ومنور بيوتهم أي شرف أولاد القحبة أجيال العهر والدعارة والقوادة

هي دي الحقيقة